منتديات نومناس التعليمية

بـسـم اللـه الـرحـمـن الـرحـيـم

الـسـلام عـلـيـكم و رحـمـة اللـه تـعـالى و بـركـاتـه

أرحب بكم زوارنا الكرام في مـنـتـديـات نومناس التعليمية
وأدعوكم للـتـسـجـيـل والإنضمام إلينا و كم يسعدنا ذلك..
شعارنا نعمل دائما من أجل العمل؛الـخـيـر؛الأزدهار..
نتمنى لكم قضاء أجمل الأوقات معنا.. متعة و فائدة
..
دمـتـم بـخــيـر..فـي أمـان اللـه


 
الرئيسيةالتسجيلدخول1
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
يوسفي1993
 
boufares
 
kazem
 
بوفارس
 
kazem15
 
حمزة
 
المواضيع الأخيرة
» الشيخ سيدي الحاج عبد القادر البكراوي رحمه الله
الإثنين ديسمبر 16, 2013 1:05 pm من طرف kazem

» وثائق التحضيري مذكرات، أناشيد، توازيع أسبوعية و غيرها
الأحد أكتوبر 27, 2013 11:00 pm من طرف nouha

» كتاب كيفية تصمصم متصفح
الخميس أغسطس 01, 2013 2:01 am من طرف kazem

» كتاب كيفية تصمصم متصفح
الخميس أغسطس 01, 2013 2:00 am من طرف kazem

» مقتطفات من سلسلة * هل تعلم *
الخميس أغسطس 01, 2013 1:56 am من طرف kazem

» جزء عم بصوت الرقاني
الأحد أبريل 14, 2013 1:16 am من طرف Admin

» امراض يعالجها السُجودْ
الأربعاء أغسطس 08, 2012 2:27 am من طرف kazem

» اكتب اسم المرض تجد الوصفة
الإثنين أغسطس 06, 2012 3:51 am من طرف kazem

» شرح التسجيلات الجامعية 2013/2012 عبر الانترنت
الثلاثاء يوليو 10, 2012 4:09 am من طرف Admin


شاطر | 
 

 القراءات القرآنية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 11/07/2011
العمر : 42

مُساهمةموضوع: القراءات القرآنية   الأحد سبتمبر 04, 2011 2:27 pm



السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

أجمع أهل العلم على أن القرآن الكريم نُقل إلينا عن النبي صلى الله عليه وسلم بروايات متعددة متواترة، ووضع العلماء لذلك علماً أسموه علم "القراءات القرآنية" بينوا فيه المقصود من هذا العلم، وأقسام تلك القراءات وأنواعها، وأهم القراء الذين رووا تلك القراءات، إضافة لأهم المؤلفات التي دوَّنت في هذا المجال. وفائدته صيانة كتاب الله عن التحريف و التغيير و معرفة ما يقرأ به كل واحد من الأئمة، و تمييز ما يقرأ به و ما لا يقرأ به.


ما هو علم القراءات؟


هو علم يهتم بما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم من القرآن، بالاختلاف الذي نزل عليه, وما وصل إلينا من القراءات الصحيحة المتواترة التي قرأها الرسول صلى الله عليه وسلم على جبريل، من العرضتين الأخيرتين في آخر رمضان من حياته e, وهو علم ممتع سلس يشعر قارئه بأنه أحيا كتاب الله، وأن الله اختاره ليحفظ به كتابه.

كيف نشأ علم القراءات؟


نزل القرآن على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، ثم تَمَّ جمعه في عهد الصديق أبي بكر -رضي الله تعالى عنه- وكيف تم جمعه في عهد عثمان -رضي الله تعالى عنه- إن عثمان -رضي الله تعالى عنه- لما كتب المصاحف ووحدهم على حرف قريش وما يوافقه من حروف أخرى التي ثبتت في العرضة الأخيرة كتب سبعة مصاحف وأرسلها إلى الأمصار وأرسل مع كل مصحف قارئاً يعلم الناس فأخذ الناس القراءة من هؤلاء القراء ثم تتابع الناس يقرؤون القرآن ويروونه ويتلقاه جيل بعد الجيل واستمر الناس على ذلك.

لما كثر القراء وكثر الرواة وأصبحت أعدادهم في المصر الواحد لا تكاد تحصر خشي المسلمون أن يأتي إنسان فيُدخل في هذه القراءات شيئاً ليس منها ويختلط الأمر على من يأتي بعد ذلك من هذه الأمة, فتداعى المسلمون إلى ضبط القراء المأمونين المعروفين بطول أعمارهم في أخذ القرآن واجتهادهم وتوثقهم وكونهم أخذوه من عدد من المصادر وتلقوه تلقياً متقناً مضبوطاً، فضبطوا قراءاتهم حتى يقولوا للناس: هذه هي القراءات الثابتة الواردة التي لا يصح للإنسان أن يتجاوزها أو يزيد عليها لأنه يأتي إنسان مثلاً ويقرأ مثلاً على الشامية ثم يذهب إلى الكوفيين فيقرأ عليهم ثم يذهب إلى المكيين فيقرأ عليهم ثم يقول مثلا أنا: قرأت على المكيين والكوفيين والشاميين ثم يختار من بعض حروف هؤلاء وقراءتهم ومن بعض حروف هؤلاء وقراءتهم ومن بعض حروف هؤلاء وقراءتهم وتكون له طريقة مستقلة وقد يختلط عليه الأمر أو يزيد أو ينقص ولا يعرف الناس شيئاً من ذلك فجاء العلماء فأخذوا يضبطون القراءات من خلال معرفة الإمام المضبوط المتقن للقراءة ويدونون قراءته تدويناً تاماً ويقولون للناس: هذه هي الروايات المجمع عليها المضبوطة المتواترة التي تلقتها الأمة بالقبول وكتبوا ذلك ودونوه لئلا يستطيع أحد بعد ذلك أن يزيد شيئاً أو ينقص شيئاً ثابتاً.

وكان أول من عرف عنه تدوين ذلك أبو عبيد القاسم ابن سلام -رحمه الله تعالى- وهو من علماء القراءة فدون كتاباً في القراءة لم يصل إلينا لكنه ذكر خمسة وعشرين قارئاً أو أزيد من ذلك قد يبلغون الثلاثين أكثر من خمسة وعشرين قارئاً من قراء الأمصار الذين اتفقت الأمة على تلقي قراءتهم بالقبول وعرفوا بهذا الشأن وتناقل الناس عنهم القراءة وقرأ عنهم أمم بعد أمم فكان أول من عرف أنه ضبط هذه القراءات وأثبتها هو أبو عبيد القاسم ابن سلام ثم تتابع الناس بعده على ضبط هذه القراءات فجاء أحمد بن جبير الأنطاكي -رحمه الله تعالى- توفي عام ثمانية وخسمين بعد المائتين وجمع كتاباً ذكر فيه خمس قراءات, ثم جاء من بعده علماء آخرون حتى جاء ابن جرير الطبري -رحمه الله تعالى- توفي عام عشرة بعد الثلاثمائة فألف كتابه في القراءات وذكر فيه أكثر من عشرين قارئاً وجاء بعدهم أئمة ذكروا أكثر من ذلك بلَّغوها خمسين قارئاً وثلاثين قارئاً ونحو هذه الأعداد.

ثم جاء من بعد ذلك الإمام أبو بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد التميمي المتوفي عام ثلاثمائة وأربعة وعشرين من الهجرة النبوية وتحرى فيما جمع الدقة والضبط والإتقان وكون من يثبتهم في كتابه هم أكثر من تلقت عنهم الأمة ومن انتشرت قراءاته في الأمصار فجمع سبعة قراء ولعله أراد أن يوافق عدد المصاحف التي كتبها عثمان وفرقها في الأمصار فجمع سبعة قراء، سنذكرهم ونبين أسماءهم، جمع هؤلاء السبعة وضبط قراءاتهم في كتاب سماه: السبعة.

ومن بعدها انتهت قراءات من سواهم فلم تعرف ولم تذكر وصار الذين يُعرفون بالقراءة وتروى قراءاتهم بعد ابن مجاهد سبعة قراء وسبب اختياره للسبعة كما ذكرنا هو كما يقول بعض أهل العلم: هو تعدد المصاحف التي نشرها عثمان في الأمصار لكن بعض أهل العلم تمنى لو أن ابن مجاهد زاد واحدة أو نقص واحدة حتى لا يختلط الأمر على الأمة فتظن أن القراءات السبع هي الأحرف السبع التي سنتحدث عنها- إن شاء الله تعالى- في موضوع مستقل لأن كثيرين من الناس الآن إذا ذكر الأحرف السبعة ظنوا أنها هي القراءات السبع وبينهما فرق.

وبعد ابن مجاهد -رحمه الله تعالى- كثرت المؤلفات في علم القراءات فمن أهم المؤلفات في علم القراءات كتاب ابن مجاهد -رحمه الله تعالى-: السبعة وهو متوفى عام أربعة وعشرين بعد الثلاثمائة ثم كتاب التذكرة لابن غلبون المتوفي عام تسعة وتسعين بعد الثلاثمائة ثم المبسوط في القراءات العشر ثم الكشف عن وجوه القراءات السبع لمكي بن أبي طالب القيسي المتوفي عام سبعة وثلاثين بعد الأربعمائة ثم جاء أبو عمرو الداني- رحمه الله تعالى- المتوفي عام أربعة وأربعين بعد الأربعمائة هجرية وألف كتابه المشهور في هذا الباب واسمه التيسير في القراءات السبع، ثم جاء من بعد الداني الشاطبي- رحمه الله تعالى- المتوفى عام سبعين بعد الخمسمائة وألف منظومته العجيبة في هذا الباب والتي يضرب بها المثل في الدقة والإتقان والضبط وأصبحت مرجع القراء بعد الشاطبي فمن أراد أن يتقن القراءات السبع فلا بد له من حفظ متن الشاطبية، وألف هذه المنظومة وسماها: حرز الأماني ووجه التهاني المعروفة بالشاطبية ثم جاء بعدهم خاتمة المحققين والقراء ابن الجزري -رحمه الله تعالى- فألف كتابه المسمى: النشر في القراءات العشر فزاد على ما ذكروه السابقين بأن ضمن كتابه القراءات العشر وألف بعد ذلك منظومته المشهورة وهي طيبة النشر في القراءات العشر، وهي منظومة في القراءات العشر كلها، وابن الجزري توفي عام ثلاثة وثلاثين بعد الثمانمائة.


ما الفرق بين القراءة و الرواية و الطريق؟


مثلا نقول قراءة نافع برواية ورش من طريق الأزرق؟ وا معنى كل ذلك؟

كثيرا ما يرد في علم القراءات مصطلحات اتفق القراء عليها فلزم معرفتها كالقراءة و الرواية و الطريق...إلخ و من بين هذه المصطلحات:

* القراءة: إذا اتفقت الروايات و الطرق عن أحد السبعة البدور أو العشرة فهي قراءة مثلا إثبات البسملة بين السورتين قراءة ابن كثير لأن جميع الروايات عنه و الطرق اتفقوا على ذلك.

* الرواية: هي ما ينسب للراوي عن الإمام القارئ و ما ينقله عنه و يختلف عنه راوٍ آخر مثل رواية ورش عن نافع ، و رواية قالون عن نافع، وحفص عن عاصم.

* الطريق: هو ما ينسب للآخذ من الراوي وإن نزل، مثل طريق الأزرق عن ورش، أو الأصبهاني عن ورش، أو عبيد بن الصباح عن حفص، ومثل طريق الشاطبية والدرة المضية، وطريق طيبة النشر. وهذه الطرق هي التي تؤخذ منها القراءات المتواترة في زماننا.فيقال مثلاً: قراءة نافع برواية ورش طريق الأزرق. أو طريق الشاطبية.






.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shabab.highforum.net
 
القراءات القرآنية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نومناس التعليمية :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: